منتديات ثانوية حساني عبد الكريم
المنتدى نور بوجودكـ تحياتي لكـ من فراشة المنتدى و زعيم الباك و رحيق الجنة
لكي تتمتع بكل خدمات المنتدى سجل معنا و كن فردا منا و في اسرتناا
ننتظرك..........لتنير منتدانا بنوركـ

منتديات ثانوية حساني عبد الكريم


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول الاعضاء

شاطر | 
 

 تطوير أساليب التدريس باستخدام شبكه الانترنيت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زعيم الباك
Admin
Admin


ذكر
عدد المساهمات : 1399
نقاط : 8043
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 31/10/2010
العمر : 24
البلد : وادي سوف - حساني عبد الكريم
المهنة / المستوى الدراسي : آه يا الباك
المزاج : !!!

مُساهمةموضوع: تطوير أساليب التدريس باستخدام شبكه الانترنيت   الجمعة ديسمبر 23, 2011 1:00 am



إعداد

دكتور/هشام نبيه المهدى



ملخص المقالة :‏

هذه
المقالة تقدم كيفيه تطوير أساليب التدريس باستخدام شبكه الانترنيت.‏تستعرض
بإيجاز مراحل تطور استخدام الحاسبات بصفة عامه كمساعدات تدريبيه فى
التدريس .‏ثم تقدم بعض البرامج المستخدمة محليا وعالميا فى عمليه
التدريس.‏ثم تبين دور شبكه الانترنيت فى العملية التعليمية بصفة عامه
ودورها كأداة فعاله لتطوير وتحسين الأداء من خلال تقديم المميزات والمنافع
والمطالب والقيود والعيوب.‏وتنتهى المقالة ببعض المقترحات لبناء المناهج
التعليمية فى شبكه الانترنيت.‏

1. مقدمه:‏

مع التطور
الرهيب للتكنولوجيا يتأكد لدى العقلاء منا فى كل لحظه مدى عظمه الخالق
سبحانه وتعالى فى آياته التى تعيش بيننا وفينا فى كل لحظه.‏ففى مطلع سوره
الرحمن:‏

"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم*بسم الله الرحمن الرحيم*الرحمن*علم القرآن*خلق الإنسان*علمه البيان"

.‏.‏نجد
أن الرحمن علم القرآن قبل خلق الإنسان.‏.‏ثم يلى خلق الإنسان تعليمه
البيان.‏هل تفكرنا للحظه فى هذا المخلوق العجيب(‏الإنسان)‏؟‏فمنذ اللحظات
الأولى بعد ولادته يبدأ بالبكاء.‏وقد هداه الله النجدين.‏أى علمه البكاء
كأول وسيله تفاهم بينه وبين العالم الخارجى الغريب عنه،‏وكذلك علمه أن
يلتقم ثدى أمه.‏السؤال هنا عن كميه المعلومات والمعارف التى يجب أن يعرفها
الرضيع؟‏من المؤكد أن جزء من هذه المعلومات يتعارف عليها بحواسه (‏منها
السمع والشم والبصر.‏.‏(‏‏1،‏‏2)‏فالمعلومات إذا فى صوره وسائط متعددة تلعب
الصورة فيها دورا كبيرا.‏

ثم بعد شهور قليلة يبدأ فى تعلم النطق
برموز تفهمها الأم .‏.‏فتعرف أن طفلها يريد أن يأكل أو يشرب أو حتى يريد أن
ينظفه أحد بعد أن يقضى حاجته.‏.‏ثم نراه ينطق بأشباه كلمات إلى أن ينطق
بكلمات ليس لها معنى عنده ولكنها ارتبطت معه بصوره أو بحدث.‏.‏ويبدأ بتكوين
جمل.‏.‏بالتأكيد فى أول الأمر لا علاقة للجمل التى ينطق بها هذا المخلوق
بقواعد اللغات.‏.‏وبعد قليل يتعلم الجمل السليمة فى بيان يبهر
العقول.‏.‏ويتعلم لغات أخرى ليتم الاتصال بينه وبين جنسيات أخرى .‏

وبهذا
يتأكد لدينا أن الإنسان يبدأ عمليه التعليم بتعلم الكلمات ومعانيها
ومدلولاتها وصور لها أن أمكن ،‏بحيث لو وجدت نفس الكلمة فى جمل مختلفة
يستطيع الإنسان اختيار المعنى المناسب (‏على سبيل المثال عندما نقول كلمه
علم :‏فهذه الكلمة بدون تشكيل للحروف أو بدون صوره يكون لها معانى
كثيرة،‏فأوزان نطقها كالآتى :‏فعل،‏ فعل،‏فعل،‏فعل.‏.‏ولكن إذا وجدت صوره
علم مصر وكتبت تحتها هذه الكلمة،‏كلنا يفهم ماذا تعنى هذه الحروف حتى بدون
أن ينطقها أحد أو أن يكون هناك تشكيل للحروف)‏.‏ وهذا أيضا يؤكد الإعجاز
العلمى للآية الكريمة المكتوبة فوق عنوان هذه المقالة.‏فأول شىء تعلمه
سيدنا آدم –عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام –هو المسميات بكل مداولتها،‏
وهو أصل العلم والتعلم،‏ ولهذا استحق التكريم من الله بان أمر الملائكة
بالسجود لقدره الله التى وضعها فى هذا الكائن.‏

ونجاح العملية
التعليمية يزداد كلما استطعنا إن نعبر عن المعلومات بوسائل متعددة فى جميع
الأعمار .‏فنجد أن انسب أساليب تعليم الصغار حروف الهجاء هى استخدام الصور
التى تبدأ بكل حرف هجائى(‏أ…أسد،‏ب.‏.‏بطه،‏.‏.‏الخ)‏.‏ويتم التدريج فى
مستوى التعليم لنجد فى كليات الطب يتم استخدام صور المقاطع فى علم التشريح
وفى كليات الهندسة نجد صور المقاطع فى المحركات وأجزاء الماكينات هما من
أنسب الطرق فى تدريس المواد المتعلقة بهذه المواضيع.‏وقد سمعنا من الكثير
من حفظه القرآن الكريم أن تذكر شكل الصفحة الموجودة فيها كل آيه ومكان
الآية فى الصفحة تساعد كثيرا فى تذكر الآيات.‏وفى علم النفس يقول العلماء
انه لو اشتركت اكثر من حاسة من حواس الإنسان فى إدخال المعلومة لمخ الإنسان
تكون فرصه تذكرها أكثر .‏

من هنا يتضح احتياجنا لوسيلة تعليمية
توفر لنا تقديم المعلومات فى شكل مبسط ،‏ويفضل أن تكون مرئية ومرتبطة بصوت
وصوره،‏سهله التعامل ،‏إمكانية تكرارها بنفس الكيفية(‏لأن التكرار يعلم
الشطار)‏،‏ إمكانية التعامل معها عن بعد،‏وكذلك سهوله الإضافة عليها أو
تعديلها بواسطة مؤلفها دون الحاجة لإعادة إنتاجها من جديد.‏كل هذا واكثر تم
توفيره باستخدام المارد المسمى كمبيوتر خاصة مع تطوير تكنولوجيا الوسائط
المتعددة .‏ومع انتشار استخدام شبكه الانترنيت فقد تم أضافه بعد جديد
لاستخدامات الحاسب فى العملية التعليمية.‏





وهذه
المقالة تقدم كيفيه تطوير أساليب التدريس باستخدام شبكه الانترنيت.‏تتكون
المقالة من أربعه محاور هى :‏المحور الأول يستعرض بإيجاز مراحل تطور
استخدام الحاسبات بصفة عامه كمساعدات تدريبيه فى التدريس،‏المحور الثانى
يقدم بعض البرامج المستخدمة محليا وعالميا فى عمليه التدريس.‏المحور الثالث
يبين دور شبكه الانترنيت فى العملية التعليمية بصفة عامه ودورها كأداة
فعاله لتطوير وتحسين الأداء من خلال تقديم المميزات والمنافع والمطالب
والقيود والعيوب.‏وتنتهى المقالة بالمحور الرابع الذى يقدم الخلاصة وبعض
المقترحات لبناء المناهج التعليمية ومتابعة الطلبة من خلال نظام مبسط تم
بناؤه باستخدام لغة htmlوهى اللغة المستخدمة فى بناء واجهات المستفيد فى
شبكه الانترنيت.‏نبدأ بعرض مراحل تطور استخدام الحاسبات كمساعدات تدريبيه
فى التدريس.‏

‏2-‏مراحل تطور استخدام الحاسبات كمساعدات تدريبيه فى مراحل

ارتبطت
بتاريخ تطور تكنولوجيا الحاسبات وأجهزه العرض والجرافيك المربوطة على
الحاسبات ويمكن إيجاز هذه المراحل من خلال العرض الآتى :‏

‏2-‏‏1 مرحله الاستكشاف ومجاراة تكنولوجيا الحاسبات:‏

تماما
كما حدث ويحدث لجميع المخترعات الحديثة فى بداية الطريق الطويل ليسلك
الاختراع الجديد مساره الطبيعى ويفرض نفسه على الجميع نجد الكثير من
التجارب التى قد يفشل بعضها وقد يعانى المستكشفون الأوائل ،‏ولكن فى
النهاية العملية الجيدة هى التى تفرض نفسها (‏أين أول جهاز تليفون من
التليفون المحمول وكيف الحال الآن )‏.‏

مع الجيل الأول للحاسب حتى
بداية الجيل الرابع لم يخطر حتى على بال العاملين فى مجال الحاسب أو
التدريس ما ستكون عليه أجهزة العرض المربوطة مع الحاسبات،‏وكذلك انتشار
استخدامها .‏وأيضا التقدم فى أساليب الطباعة باستخدام تكنولوجيا الليزر
للطباعة على ورق شفاف لم يكن معروفا حتى بداية العقد الماضى .‏وقد ساعد
ظهور برامج تنسيق النصوص واستخدام فونتات كثيرة فى الطباعة بالبدء فى عرض
الشفافات المطبوعة على أجهزة الإسقاط فى عمليات التدريس والعروض الأخرى
(‏ولازالت هذه الطريقة مستخدمه أما كبديل اضطرارى فى حال تعطل أجهزه العرض
مع الحاسب أو كطريقه أساسيه فى حال عدم توفر أجهزه عرض مع الحاسبات )‏.‏

وكذلك
مع تطور برامج الجرافيك والتعامل مع الصور على الحاسب تم البدء فى استخدام
مخرجات الحاسب على شرائح أفلام التصوير الملونة الموجبة على أجهزه الإسقاط
المبينة بالصورة(‏شكل رقم (‏‏1)‏)‏.‏ ومع أواخر العقد الماضى وانتشار
الحاسبات الشخصية وتقدم تكنولوجيا الوسائط المتعددة ظهرت الحاجة لوجود
أجهزه عرض مباشر تقوم بإظهار مخرجات الحاسب على أجهزه الإسقاط.‏فظهرت أجهزه
عرض PC viewer (‏شكل رقم ‏2 يوضح أحدهم )‏ يتم ربطها مع الحاسبات الشخصية
ويلزم وجود جهاز إسقاط بعدسات (‏كالمبين بشكل رقم ‏1 ألى يمين)‏ لإسقاط
الصورة على شاشات عاديه كالمبينة فى اعلى شمال رقم (‏‏1)‏.‏ وقد بدأت هذه
الأجهزة أولا بإظهار أربعه ألوان فقط وأٌقل resolutionثم تطورت هذه الأجهزة
لتقوم بإظهار ملايين درجات الألوان وأعلى فى الـ resolutionونقاء الصوت
والصورة.‏

‏2-‏-‏-‏‏2.‏ مرحلة النضوج والتوسع فى إنتاج الوسائط تعميم الاستخدام:‏

وحيث
إن النجاح يتلوه نجاح فى عالم التجارة والأعمال فقد تم إنشاء العديد من
الشركات لإنتاج وتوزيع أجهزه العرض والإسقاط المربوطة على الحاسبات.‏وقد
أدى التنافس بين هذه الشركات لمزيد من التقدم فى تكنولوجيا هذه الأجهزة
وكذلك انخفاض أسعارها.‏فظهرت أجهزه الإسقاط ثلاثى الشعاع،‏وتلاه أحادى
الشعاع كالمبين بشكل رقم (‏‏3)‏.‏

وتم تجهيز فصول تعليمية بأجهزة
الإسقاط هذه فى كثير من الجامعات وبعض المدارس فى الولايات المتحدة وبعض
الدول المتقدمة (‏شكل رقم ‏4)‏.‏

وفى مصر بدأ انتشار القاعات
المجهزة بهذه الأجهزة فى الكثير من الوزارات والمؤسسات والهيئات(‏توجد قاعه
مجهزه على اعلى مستوى فى مبنى الهيئة العامة للأنفاق الموجودة فى ميدان
رمسيس بالقاهرة)‏.‏

ومع التقدم فى استخدام شبكات الحاسب وأساليب
العرض والتدريس تم تجهيز بعض الفصول التعليمية والمعامل والمستشفيات
التعليمية بشبكه حاسبات،‏وقد أصبح من الطبيعى أن نجد بعض من الأجهزة
الموضحة بشكل رقم (‏‏5)‏ فى هذه الفصول.‏

وقد كان تعميم استخدام نظم
التشغيلwindowsعلى الحاسبات دور كبير فى أعداد المحاضرات والعروض حيث أن
جميع التطبيقات والبرامج التى تعمل على الـwindows يمكن تناقل الصور
والبيانات والمعلومات فيما بينها ،‏وكذلك عدد الفونتات الموجودة بها أدى
إلى نجاح وانتشار استخدام برنامج power pointفى أعداد المحاضرات والعروض.‏

‏2-‏‏3 مرحله الاعتماد الكلى على الحاسبات فى عمليات التدريس:‏

بانتشار
شبكه الحاسبات الدولية (‏internet)‏أصبح هناك بعد آخر فى التعليم ألا وهو
التعليم ألا وهو التعليم عن بعد ،‏حيث أصبح لزاما على أعضاء هيئه التدريس
والطلبية فى الكثير من الجامعات فى الولايات المتحدة الأمريكية التعامل عن
طريق شبكه الانترنيت.‏فيقوم عضو هيئه التدريس ببناء صفحه (‏home page)‏لكل
مادة يقوم بتدريسها ،‏وقاعات المحاضرات مجهزه تلقائيا بأجهزة الإسقاط
وموجود حاسب مربوط على شبكه الانترنيت والمطلوب من عضو هيئه التدريس داخل
قاعه المحاضرات هو الدخول على الصفحة الخاصة بالمادة والتدريس من خلالها
.‏ويتم أيضا أعداد التمارين والمشاريع والواجبات على الصفحات الخاصة بكل
مادة.‏ويتم أيضا متابعة الطلاب(‏حضور/غياب/درجات/الرد على أى استفسار
/.‏.‏الخ )‏ من خلال هذه الصفحات .‏الأشكال رقم (‏‏6،‏‏7)‏ تبين أشهر
البرامج المستخدمة للتعامل مع شبكه الانترنيت .‏

وقد أعطت هذه
الطريقة بعد آخر لعمليه التعلم،‏إلا وهى التعليم عن بعد،‏حيث أن المطلوب من
الطالب متابعة الأنشطة المختلفة لجميع المواد الموجود لها صفحات على شبكه
الانترنيت من أى مكان فى العالم .‏ومما يذكر الآن فى التقدم فى مجال أجهزة
العرض بأنه يمكن العرض على أى سبورة بيضاء وكذلك تكنولوجيا لمس الشاشة
وكذلك تزويد أجهزه العرض بكاميرات تليفزيونية لعرض أى وثيقة أصبحت متوفرة
فى كثير من الأماكن.‏شكل رقم يوضح التطور فى أجهزة العرض .‏

وقد
أصبح لزاما علينا فى جامعه القاهرة أن نكون سباقين فى هذا المجال.‏وفى
اعتقاد المؤلف إن التدريس باستخدام شبكه الانترنيت ستفرض نفسها خلال شهور
قليلة لما لها من منافع سنناقشها خلال المحور التالى .‏

‏4-‏ بعض البرامج المستخدمة محليا وعالميا فى عمليه التدريس:‏

مما
لاشك فيه أن وجود البرامج التعليمية المساعدة(‏help)‏-‏والتى أًصبح من
الضرورى تواجدها مع جميع خرطوشات البرامج الجاهزة-‏أعظم وسيله تعليمية ظهرت
حتى الآن خاصة مع تقدم تكنولوجيا الحاسبات والجرافيك والبرامج المتاحة
حاليا لبناء هذه المساعدات التدريبية،‏وهذا الجزء يقدم بعض البرامج
المستخدمة فى بناء المواد التعليمية مع بيان بعض مميزاتها وعيوبها.‏

‏4-‏‏1 برنامج :‏story board

يعتبر
هذا البرنامج من أوائل البرامج المستخدمة فى بناء العروض وبعض المناهج
للمواد التى تحتاج لوسائط متعددة.‏وقد بدأ استخدام هذا البرنامج مع نظام
التشغيل dosللحاسبات الشخصية المتوافقة مع حاسبات أى بى أم.‏وبالرغم من
الإمكانيات الهائلة التى يعطيها هذا البرنامج إلا انه له بعض العيوب
الجانبية منها:‏حجم الملف (‏الملفات)‏ التى يتم تصميمها لعمل العروض به
يكون كبير جدا،‏وكذلك أوامر التشغيل معقده إلى حد ما ،‏والملفات الناتجة
يتم تخزينها فى صوره تسمى pict format يصعب التغيير فيها بعد إنشاؤها حيث
أن التخزين يكون فى صورهraster أىbit map وكذلك فانه يصعب تحويل هذه
الملفات إلى الملفات التى تعمل ببرامج التشغيل windowsولا يمكن تشغيل هذه
النوعية من الملفات على شبكات الحاسب نظرا لوقت تناقلها بين الحاسبات
(‏‏3،‏‏4)‏.‏



‏4-‏‏2 برنامج author ware

هذا
البرنامج له إمكانية هائلة ليس فقط فى إنتاج برامج تعليمية وعروض ولكن أيضا
فى إنتاج أفلام تليفزيونية وكارتون نظرا لما لهذا البرنامج من أدوات
متعددة فى إعداد الصور المتحركة وأضافه أصوات وأفلام فيديو بالإضافة إلى
إضافة النصوص وتحريكها بأشكال وألوان وخلفيات رائعة.‏ولكن هذا البرنامج له
عيوب بالإضافة إلى معظم عيوب البرنامج السابق فانه غالى الثمن ويحتاج إلى
تدريب لمدة طويلة ويحتاج حاسبات ذات إمكانيات عالية من الذاكرة ووسائط
التخزين وكروت خاصة لتشغيل الوسائط المتعددة (‏‏5)‏.‏ وبالتالى فانه لا
جدوى اقتصادية لاستخدام هذا البرنامج كمرشح ليكون أداة تنفيذ مناهج تعليمية
على شبكات الحاسب فى الجامعة(‏هذا لا يقلل من شان البرنامج فقد تم تنفيذ
العديد من المناهج التعليمية للتليفزيون المصرى ومشاريع أخرى خليجيه لعما
مناهج للثانوية العامة)‏.‏

‏4-‏‏3 برنامجmacro mind director

له
نفس خواص برنامج author ware ولكنه يتميز بمميزات أخرى انه يمكن العمل به
أيضا على حاسبات ابل ماكنتوش ويمكن تخزين العرض فى صوره أفلام فيديو quick
time moviesولكن لا يزال له نفس العيوب سواء التكلفة العالية أو التدريب
التخصصى العالى أو حجم الملفات الكبير نسبيا وكذلك عدم إمكانية تداول هذا
النوع من الملفات خلال شبكات الحاسبات (‏‏6)‏.‏ وأيضا يوجد الكثير من
المناهج العلمية والعروض التخصصية التى تم بناؤها بهذا البرنامج ولكن ليس
هناك جدوى اقتصادية لاستخدام هذا البرنامج لإنتاج مناهج تعليمية للقاعدة
الطلابية.‏

‏4-‏‏4 برنامج power point

يأخذ هذا البرنامج شعبيته وانتشاره من شعبيه وانتشار نظام التشغيل Microsoft windowsوالذى فرض نفسه خلال العقد الحالى،‏

حيث
أن برنامج power pointجزء من برامج Microsoft office والتى أصبح وجودها
حتميا من مكونات مجموعات البرامج المباعة مع أجهزه الحاسبات
الشخصية(‏‏7)‏.‏

ونظرا لسهوله تعلم واستخدام هذا البرنامج فقد اصبح
فى الآونة الأخيرة أكثر البرامج شيوعا فى الاستخدام لإعداد العروض أو
المحاضرات الهامة.‏ولكن هذا البرنامج به عيب خطير جدا جعله محل استفهام من
الكثير من المتخصصين حيث إن متوسط حجم الملف المطلوب لعمل عرض(‏يحتوى على
صوت وصور)‏مدته نصف ساعة يتعدى عشرة ميجابايت ناهيك عن احتماليه حدوث عطب
فى هذا الملف الكبير أثناء تصميمه إذا ما انقطع التيار الكهربى أثناء عمليه
تخزين الملف (‏هذا العطب مشهور بين مستخدمى هذا البرنامج )‏.‏

‏4-‏‏5 بناء المواد التعليمية والعروض باستخدام لغة html

بعد
هذا العرض السريع لبعض اشهر برامج إعداد المناهج التعليمية يتبادر إلى
الذهن سؤال عن ما هى أنسب البرامج والوسائل التى يمكن أن تستخدم فى أعداد
العروض والمناهج التعليمية؟‏ والإجابة ببساطه هى استخدام لغة الـ html فى
بناء كلا من العروض والمناهج.‏ قد يكون الحديث هنا عن هذه اللغة.‏ولكن فى
تقدير المؤلف أن هذه اللغة التى ستفرض نفسها على الجميع لما لها من مميزات
نذكر منها:‏

‏1-‏بساطه الأوامر وسهوله تعلمها (‏فى خلال ساعة واحدة
يمكنك بناء home page خاصة بك ويمكن إضافة أجزاء جديدة لها بالاطلاع على
ملفات بناء صفحات أخرى موجودة على شبكه الانترنيت )‏.‏

‏2-‏تشغيل
الملفات المكتوبة بهذه اللغة على جميع أنواع الحاسباتplatform independent
(‏بفرض أن مجموعه الفونتات المكتوب بها النص موجودة على هذه الحاسبات)‏.‏

‏3-‏حجم
الملفات المكتوب بها العروض (‏المناهج)‏ يكون أصغر ما يكون حيث أن هناك
فصل بين الملفات المحتوية على الكلام المكتوب وملفات الصور(‏الصور موجودة
أما على هيئه GIF files أو JPG files وهذه النوعية من الملفات تشغل انسب
حيز للملفات مقارنه بدقه ووضوح ألوان الصور المخزونة )‏.‏

‏4-‏يمكن تشغيل ملفات الوسائط المتعددة (‏ GIF,‏JPG,‏AU,‏WAV,‏MID,‏AVI,‏MOV,‏.‏.‏)‏ من خلال الملفات المكتوبة بهذه اللغة.‏

‏5-‏جميع
حزم البرامج الحديثة المنتجة بعد عام ‏1995 بها خاصية التخزين فى صوره
html files وبالتالى يمكن تحويل أى ملف مصمم بحزم البرامج الأخرى لهذه
الفورمة.‏

6-مع التقدم التطور السريع فى أوامر لغة الـhtml يمكن ليس
فقط إنتاج home pagesوعروض ولكن أيضا إنتاج كتب بكاملها (‏‏6)‏.‏ دون
الحاجة لبرامج الناشر المكتبى وتنسيق النصوص .‏

‏7-‏استغلال خاصية
عظيمة الفائدة عند التعامل مع شبكه الانترنيت وهى يمكن الاطلاع على أوامر
كتابه أى home pageوتخزينها وتعلمها وكذلك يمكن تخزين أى ملفات وسائط
متعددة نجدها عند التعامل مع شبكه الانترنيت .‏

‏8-‏ استغلال خواص التأمين المتيسرة فى شبكه الانترنيت لتأمين المعلومات الحيوية كدرجات الطلبة .‏

‏9-‏باستغلال
خاصية الربط بين الصفحات وبعضها،‏يمكن الربط بين ليس فقط الموضوعات ذات
الطبيعة الواحدة ولكن أيضا بين المواد التى لها علاقة ببعضها (‏على سبيل
المثال:‏نفترض أن الدرس يتكلم عن موضوع مشروع توشكى وورد لفظ السد العالى
أو بحيرة ناصر،‏فيمكن تسجيل عنوان الصفحة التى بها السد العالى أو بحيرة
ناصر فننتقل مباشرة للصفحة الجديدة،‏وعند الانتهاء من الموضوع الفرعى
يمكننا العودة للصفحة الأصلية بسهوله ويسر)‏.‏

‏10-‏يوجد العديد من
الكتب والمقالات العلمية مسجله بالكامل الآن على شبكه الانترنيت،‏وهناك
إمكانية البحث الفورى عن أى موضوعات وكذلك مجموعات البحث working group
المتخصصين وهناك حوار دائم بينهم يساعدنا على معرفة الجديد والجديد فى كل
مكان.‏هناك الكثير والكثير من المميزات ولكن هناك ميزه أساسيه جعلت من للغة
الـhtml وسيله ذات جدوى اقتصادية كمرشح ليس له منافس لإعداد البرامج
للمناهج التعليمية بهذه الوسيلة وهى وجود الكثير من المناهج التعليمية على
شبكه الانترنيت تم إعدادها بواسطة العديد من الجامعات على مستوى
العالم.‏ومن المتوقع أن يكون أعداد جميع المناهج بواسطة هذه اللغة فى
المستقبل القريب.‏

‏4-‏دور شبكه الانترنيت فى العملية التعليمية ودورها كأداة فعاله لتطوير وتحسين الأداء:‏

قبل التحدث عن دور شبكه الانترنيت فى العملية التعليمية ،‏وجب أن ننوه عن بعض القيود والعيوب من استخدامها وهى :‏

‏1-‏يجب
الحذر ووضع اللوائح والقوانين المنظمة لاستخدام شبكه الانترنيت ،‏حيث إنها
سلاح ذو حدين:‏ففى الوقت الذى يبذل فيه الجهد الوفير لتسخير هذه الشبكة فى
صالح العلم والعلماء ،‏فهناك بعض الصفحات الرخيصة المخلة والمخالفة لجميع
الأديان السماوية وتقاليدنا وعاداتنا.‏

2. يجب الحذر من الفيروسات التى يتم تناقلها عبر شبكات الحاسب.‏

3. يجب مراعاة واتباع قواعد اقتباس المعلومات وحفظ حقوق النشر والتأليف وتلامان فى النقل.‏

بالرغم
من هذه القيود ألا انه مقارنه بالمنافع الكثيرة المرجوة من استخدام شبكه
الانترنيت إلا انه فى المستقبل القريب ستكون هى الوسيلة الأنسب استخداما فى
العملية التعليمية.‏

من العرض السابق يتضح لنا مميزات عديدة
لاستخدام لغة الـ HTML لبناءhome pages للمناهج التعليمية على شبكه
الانترنيت يمكن تعظيمها إذا تم تدريب بسيط لأعضاء هيئه التدريس لبناء
الصفحات الخاصة بكل منهم (‏ تطبيقا للمثل القائل:‏علمنى كيف أًصطاد سمكه
لكى آكلها )‏.‏يمكن تلخيص الفوائد من استخدام هذه الطريقة فيما يلى :‏

أ-‏تطويع تكنولوجيا الانترنيت لخدمه العملية التعليمية فى الجامعة ومجاراة ما يجرى فى الدول المتقدمة.‏

ب-‏التوثيق
الجيد لمناهج التدريس(‏بعد التخلص من الحشو الزائد فى بعض الكتب والمذكرات
ج-‏تعميق المفاهيم وتزويد خريج الجامعة بأحدث تكنولوجيات العصر (‏استخدام
أمثل لشبكات الانترنيت)‏.‏

د-‏الاستفادة المثلى من الإمكانيات المتاحة .‏

ه-‏استخدام تكنولوجيا التعليم عن بعد وكذلك التمهيد لاستخدام video conferencingعلى مستوى الجامعات .‏

و-‏القضاء على مشكله الكتاب الجامعى واهتمام المحاضرين فقط بتوصيل ومناقشه المفاهيم استثمارا للوقت .‏

4. الخلاصة والمقترحات :‏

لم
يعد التدريس بالطرق التقليدية هو عدتنا للعبور للقرن الواحد والعشرين،‏بل
يجب علينا أن نقف وقفه مع أنفسنا للحاق بركب التقدم فى أساليب التدريس على
مستوى العالم مستغلين هذا التقدم فى وسائل الاتصال عبر شبكات الحاسب
واشهرها شبكه الانترنيت.‏كذلك استخدام تكنولوجيا أجهزه العرض المربوطة مع
الحاسبات لتبسيط طرق التدريس وتعميق المفاهيم سواء للطلبة أو أعضاء هيئه
التدريس وتعميق المفاهيم سواء للطلبة هيئه التدريس.‏وهذه المقالة محاولة من
مؤلفها لنقل خبرته فى هذا المجال والآتى بعض المقترحات لتعميم الفائدة من
الطريقة المعروضة فى هذه المقالة .‏

‏1-‏يتم عقد دورة تدريبية سريعة (‏لمدة أسبوع)‏ لمن يرغب من أعضاء هيئه التدريس فى معهد الدراسات والبحوث الإحصائية جامعة القاهرة.‏

‏2-‏تدريب
أعضاء هيئه التدريس على بناء home page خاصة لكل منهم وكذلك بالمادة
العلمية لكل مادة يقوم بتدريسها (‏يمكن الاستفادة بالمعيدين فى الأقسام
لإعداد المادة العلمية وإدخالها على الحاسب وكذلك طلبه البكالوريوس)‏.‏

3-تدريب الطلبة على بناء وتداول المواد العلمية من على الـ home pages

‏4-‏إضافة تدريس هذه اللغة مع مقدمه الحاسب والتى تدرس فى معظم الكليات والمعاهد .‏

ملاحظة :‏تفاصيل بناء الـ home pages موجودة ضمن الوثائق التى سيتم عرضها فى جلسة من جلسات ورشه العمل .‏

المراجع العلمية :‏ـ

1. ابن كثير،‏"‏تفسير القرآن العظيم،‏"‏دار التراث العربى للطباعة والنشر والتوزيع ‏1983.‏

2. سيد قطب،‏"‏فى ظلال القرآن،‏"‏ دار التراث العربى للطباعة والنشر والتوزيع ‏1983.‏

3. Craig Mcgillivray, “Storyboard Artist 1.5,”Macworld Online, October,1995.

4. John Hart, “The Art of The Storyboard,”Butterworth-Heinemann,.ISBN:0240803299,1998.

5. John C. Shepherd, David Colaizzi, “Authoring Authorware : Apractical Guide,”Prentice Hall,1998

6. Frank Elley,Karen Tucker,

“Director 6 Authorized(Macromedia Press Series),”Peachpit Pr,1997

7. Teresa Adams, Stella Smith,”First Steps,Microsoft Power

Point 97,”Dryden Press,1998

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°



أساسيات ربما تحتاجها في المنتدى :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://chababbac.ibda3.org
 
تطوير أساليب التدريس باستخدام شبكه الانترنيت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية حساني عبد الكريم :: منتدى الأستــــــــــــــــاذ و الطــــــــــــالب :: منتدى حقيبة الأستاذ-
انتقل الى: