منتديات ثانوية حساني عبد الكريم
المنتدى نور بوجودكـ تحياتي لكـ من فراشة المنتدى و زعيم الباك و رحيق الجنة
لكي تتمتع بكل خدمات المنتدى سجل معنا و كن فردا منا و في اسرتناا
ننتظرك..........لتنير منتدانا بنوركـ

منتديات ثانوية حساني عبد الكريم


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولدخول الاعضاء

شاطر | 
 

 مشكلة العولمة والتنوع الثقافي في شكل مقالة جدلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaRa==
Admin
Admin


انثى
عدد المساهمات : 471
نقاط : 4727
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 13/12/2011
العمر : 22
البلد : ح ع ك
المهنة / المستوى الدراسي : طالبة في باك 2013
المزاج : عااااااااااالي

مُساهمةموضوع: مشكلة العولمة والتنوع الثقافي في شكل مقالة جدلية   الإثنين أبريل 30, 2012 11:21 am

المقدمة((طرح المشكلة))
مفهوم العولمة
العولمة كلمة عربية مهذبة
أصلها من عالم جمعه عوالم، ولقد جمعه القرآن الكريم في لفظ-العالمين- وقصد
به كل موجود مما سوى الله، وتقابله في اللغة الفرنسية كلمة mondialisation
التي تعني جعل الشيء ينتشر عالميا.
أما من الناحية الاصطلاحية فهي تعني
لدى الاقتصاديين بوجه اخص إخراج الأنشطة الاقتصادية من المجال المحلي إلى
المجال العالمي، أي إن تتجه القوى الاقتصادية الدولية نحو وحدوية اقتصادية
مشتركة تضع حدا لكل أنواع السيادة مما يؤدي إلى انحصار دور الدولة وانفتاح
الحدود واتساع الاتصالات وانتشار التكنولوجيا وانتقال الأشخاص والأفكار
وتلاقح الثقافات، وقد عرفها بعض الإخصائيين ((أنها الحرية التي يتمتع بها
كل مجتمع من زمرتي من اجل الاستثمار حيثما أراد ومتى أراد إنتاج ما يريد،
وشراء وبيع ما يريد مع تحمل اقل ضغط ممكن يقتضيه التشريع الاجتماعي.)).
وتقوم
فلسفة العولمة من حيث هي إيديولوجية فكرية على تجسيد التفكير الأحادي الذي
ظهر بعد سقوط جدار برلين وانتصار الليبيرالية في أواخر القرن العشرين على
الايدولوجيا الشيوعية القائلة بالتخطيط المركزي للاقتصاد، وهذا الانتصار
جعلها تسعى إلى إقامة سوق عالمية كبيرة مفتوحة ومتحررة من قيود التسيير
المركزي والاتجاه نحو لا مركزية التسيير بعيدا عن سلطة حكومات الدول
وسياساتها الداخلية.
كما تسعى العولمة الليبيرالية إلى تجسيد مشروع
المجتمع المتجانس الموحد عالميا والذي تذوب فيه الفروق الجغرافية والثقافية
والدينية واللغوية ولكن وفق النموذج الغربي والأمريكي تحديدا، وهذا ما صرح
به الرئيس الأمريكي السابق كلينتونSad( أن أمريكا تؤمن بأن قيمها صالحة لكل الجنس البشري، وأننا نستشعر أن علينا التزاما مقدسا لتحويل العالم إلى صورتنا.)).
تحديد المشكلة
إن
قضية العولمة وما تطرحه من تصورات عالمية لحقوق الإنسان وما تفرضه من
توجهات اقتصادية وسياسية وثقافية في ظل عالم يقوم على التنوع في شتى مجالات
الحياة، يعتبر بحق تحد حقيقي للشعوب والأمم سواء منها التي تريد مواكبة
العولمة أو التي تفضل الاحتفاظ بخصوصياتها.
صياغة المشكلة
هل بقاء
الأمم والدول واستمرارها يقتضي مواكبة العولمة وقبول ما تصدره من نماذج
اقتصادية وثقافية، ام يقتضي رفضها ومقاومتها والاحتفاظ بالخصوصيات المحلية؟
الجزء الأول
منطوق
المذهب القائل بضرورة السير نحو العولمة وهو شرط لازم للإرتقاء في سلم
العالمية الثقافية والحضارية، يمثل هذا المذهب أقطاب العولمة الفاعلون وهم:
• أرباب الشركات الكبرى في العالم((الشركات المتعددة الجنسيات)).

مدراء البنوك الخاصة التابعة للدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن،
وفي هذا السياق يقول الثري الأمريكي المشهور دافيد روكفيلير: (( أن العالم
يكون في حالة جيدة لو كان محكوما من طرف جماعة نخبوية تتألف من بنكيين.)).
• مؤسسة البنك الدولي.
• صندوق النقد الدولي.
• المنظمة العالمية للتجارة خليفة منظمة الغات.
البرهنة

تهدف العولمة إلى تحقيق الثراء وتحسين مصير الفقراء من الدول عن طريق
القروض تقدمها مؤسسة صندوق النقد الدولي لهذه الدول، وكذلك تحسين مصير
الفقراء من الأشخاص عن طريق عن طريق فتح باب التبادل التجاري بين أفراد
الدول عبر العالم، والعمل على إزاحة جميع العراقيل التي تحول دون ذلك على
اعتبار إن التجارة هي العلاج الأمثل لمختلف الأمراض الاجتماعية والتي منها
الفقر، ولذلك وصف الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش سنة 2001 خلال قمة
الثمانية التي انعقدت في مدينة جينس الايطالية أعداء العولمة وهم((
الحماياتية ومتظاهري جينس)) ب((عصابة المتهورين)) حيث قال(( ان كل من يقف
ضد حرية التبادل هم ضد الفقراء.)).
• تعميم وسائل الاتصال((شبكة
الانترنت)) وشمولية الاستقلال الفعلي للإفراد داخل مجتمعاتهم من خلال
الدفاع عن الحريات والحقوق والتنديد بالمساس بها، وهذا ما يزيد من توسيع
دائرة الاستقلال الفردي وتحرره.
• قيام مجتمع عالمي، او ما يسمى ب
((القرية الكونية)) والوصول إلى إلغاء الحدود الجغرافية والقومية والعرقية
والدينية بين الشعوب كما في نظام((web)) حيث يصبح الإنسان المعولم ذو صفتين
هما الشفافية لأنه كائن الاتصال، والذوبان لان علاقته بالغير قائمة على
إلغاء كل انفصال.
• تحسين الإنتاج باستمرار كما وكيفا وإسعاد المجتمع
البشري بإغراق السوق بأكبر عدد ممكن من السلع والأدوات والتجهيزات المتجددة
التي يحتاجها الإنسان المعاصر.
مناقشة مذهب دعاة العولمة
يمكن الرد على منطق دعاة العولمة من خلال النقاط التالية"

العولمة المؤسسة على عالمية الاقتصاد فقط تعتبر أحادية الأبعاد((البعد
المادي فقط)) ولا يمكنها تحقيق الأبعاد الأخرى التي تميز الإنسان كالبعد
الروحي والأخلاقي والمعرفي.
• التبادل الاقتصادي الحر يستفيد منه
الأقوياء لكنه يسحق الضعفاء لأنهم لا يقدرون على المنافسة الشرسة التي
يفرضها الأقوياء في السوق العالمية، وبالتالي فأن التبادل التجاري الحر
احدث أضرارا وأزمات مالية واجتماعية باقتصاديات الدول الضعيفة مثل بعض
الدول الإفريقية ودول أمريكا اللاتينية التي انساقت وراء هذه الايدولوجيا
إما اضطرارا أو طواعية واختبارا، ويمكن ملاحظة ذلك في إفلاس المؤسسات
الاقتصادية المحلية وخوصصتها، وارتفاع مستوى البطالة جراء تسريح العمال
واستخدام الآلة على نطاق واسع، وكان من نتائجها حدوث اضطرابات اجتماعية
وسياسية وأمنية، مما احدث هوة عميقة بين الشعوب وحكوماتهم.
• لا يمكن
للعولمة تجسيد المجتمع المتجانس الذي يتحقق في جو من العدل والاحترام
والتسامح، لان هذه القيم لا وزن ولا قيمة لها في الأنظمة الليبرالية.

إن تبرير العولمة باسم التاليم المسيحية من طرف بعض السياسيين الاقتصاديين
في قولهم((يسوع المسيح هو حرية التبادل، وحرية التبادل هي يسوع المسيح)).
هو قول لا أساس له من الصحة، والتاريخ يذكرنا بمقولة الهنود الحمر في
أمريكا عندما غزا الغزاة بلادهم(( كنا قبل مجيئهم نملك الأرض، وكانوا
يملكون الإنجيل، وبعد مجيئهم صرنا نملك الإنجيل وصاروا هم يملكون الأرض.)).
الجزء الثاني
منطوق
المذهب القائل بضرورة رفض العولمة ومقاومتها كشرط لازم للإبقاء على التنوع
والتعدد الثقافي والاقتصادي والسياسي الذي يحفظ لكل امة خصوصياتها القومية
والمحلية. يمثل هذا الاتجاه المعاكس ويبرره كل من:
موقف هارولد كليما نطا

يعرض هارولد كليما نطا في كتابه ((أكاذيب العولمة العشر)) مخاطر العولمة
فيقول((إن العولمة تنفلت من المراقبة، فهي لم تسقط من السماء كقضاء محتوم،
إنها مقصودة وتتحكم فيها قيادة المنظمات الدولية، كصندوق النقد الدولي((
fmi))،والمنظمة العالمية للتجارة((omc)) خليفة الغات((GATT)).)). ويقول عن
الأكذوبة العاشرة(( إن العولمة تجلب التنوع في جميع أنحاء العالم، في حين
أن هناك تناقصا في أنواع التفاح، وان كل الأفلام تقريبا هي أمريكية، وان
الليبرالية الجديدة تعرض على أنها الاختيار السياسي الوحيد.)).
موقف الحركة الحماياتية من العولمة:

هم ناشطون غربيون يحتجون باسم حماية الحقوق الاجتماعية للفرد من وحشية
العولمة الليبيرالية، وبالتالي فهي حركة مناهضة للعولمة وتطالب المجتمع
الدولي بإيجاد حلول جادة وجذرية لأربع قضايا رئيسية هي (( الشغل والفقر
والخدمات العمومية والديون المقترضة)).
• في قضية الشغل العولمة
الليبيرالية لا تحمي الشغل بل تحاربه ويظهر ذلك في تخفيض عدد مناصب العمل
وخاصة في مجال الالكترونيات والإعلاميات والاتصال وهي الأكثر رواجا في
العالم، لكنها لا تحتاج إلى عدد كبير من العمال.
• كما إن العولمة
الليبيرالية بمحاربتها للشغل تعمل على تفشي الفقر والكفاف والاستغلال ، وهو
عمل يتنافى مع فلسفة التنمية التي تنشدها العولمة وتتطلع إليها، كما أن
استقرار العالم مرتبط بمحاربة الفقر وتجسيد العدل بين الضعفاء و الأقوياء
بحيث يكون الحق في الحياة فوق الجميع، وفي هذا السياق يقول الإمام علي رضي
الله عنه((ما جاع فقير إلا بما متع به غني.)).
• وإدراكا لخطورة هذه
الآفة وما ينجم عنها من أزمات إنسانية، خصصت منظمة الأمم المتحدة يوم 17
أكتوبر يوما عالميا لمكافحة الفقر، وأبرمت اتفاقا دوليا للقضاء على الفقر
يبدأ سنة 1997م وينتهي سنة 2006م ولكن نتائج هذا الاتفاق لم يكتب لها
النجاح لان قرارات الأمم المتحدة أصبحت غير مجدية في ظل وجود سلطة القرار
بيد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كأقطاب فاعلين في العولمة
الليبيرالية.
• كما تحارب العولمة حقوق المواطنين الأساسية في الخدمات
العمومية وخاصة منها خدمات الصحة والتربية، وذلك من خلال إغراق الدول
بالديون وفوائد الديون التي تقدمها المؤسسات المالية، -خاصة صندوق النقد
الدولي-وسواء عجزت هذه الدول عن التسديد او استطاعت التسديد، فان ذلك ينعكس
سلبا على ضمان هذه الخدمات، فتتخلى الدولة على خدمة شعبها في الصحة
والتربية فترتفع قائمة الأمراض وترتفع نسبة الوفيات ويغادر الأطفال عبر هذه
الدول المدارس في سن مبكرة بحثا عن العمل فيتعاطون المخدرات وينتشر الجهل
بينهم ويستغلون أبشع أنواع الاستغلال ويعاملون كأشياء ويصبح المجتمع في
خدمة الاقتصاد بدلا من إن يكون الاقتصاد في خدمة المجتمع.
• يتدخل صندوق
النقد الدولي في السياسة المالية للدولة بإلزامها بوقف طباعة النقود في
بنوكها المركزية كشرط أولي للحصول على القروض منه.
• حث الدول المقترضة
منه على التصدير ورفع الإنتاج مما يساهم في استغلال واستنزاف مفرط للثروات
الطبيعية نحو أسواق خارجية على حساب الاستهلاك المحلي واحترام التوازنات
البيئية.
موقف الحوار الحضاري والقوميات الوطنية
• العولمة برأي
مختلف الحضارات والدول القومية هي نوعان: عولمة حسنة وعولمة سيئة، الأولى
إنسانية مفيدة تقوم على العالمية ولم الشمل، والثانية سيئة ومتوحشة لأنها
تقوم على الغريزة وحب الاستعلاء، وهو النوع الأكثر شيوعا لها والغالب
عليها.
• وقوع الدولة القومية في التبعية الاقتصادية والسياسية
والثقافية والحضارية، فترهن الأمم والدول حقوق أهلها العالمية فتقذف بها
إلى التبعية و الإستعمار، أي تصبح الدولة القومية في مجموعها وسيلة منتخبة
ديمقراطيا لكنها تخدم مصالح النخبة العالمية للمال والأعمال الليبراليين.
وفي هذا السياق يقول الفرنسي روجيه غار وديSad(والتيار
المهيمن في صفوف الإقتصاديين الرأسماليين والسياسيين هو الدفاع عن
الليبيرالية بدون حدود، والداعي إلى اختفاء الدولة أمام السلطة المطلقة
للسوق، وحتى لا يبقى أي عائق أمام الاحتلال الاقتصادي.))
• العولمة
المتوحشة حسب-سمير أمين- تدير الأزمات من خلال جانبين :جانب اقتصادي يتمثل
في أسعار الفائدة والديون الخارجية، وجانب سياسي يتمثل في تفتيت الأنظمة
السياسية أي تفتيت المجتمعات على أسس دينية وعرقية وقبلية وغيرها، مما يؤدي
إلى زوال الدولة واضمحلالها. وهو مصير لا خير فيه خاصة في دول العالم
الثالث باعتبار ظروفه الموضوعية مناسبة تماما لمثل ذلك الزوال والانحلال.

تثبيط إرادة الشعوب والأمم عن طريق التخطيط لسحق كل الإنتصارات الإجتماعية
و الإقتصادية والسياسية التي حققتها الشعوب في نظالاتها المتعاقبة
والطويلة، من خلال رسم خريطة جديدة للعالم تتوافق مع مصالحها ولا سيادة ولا
حدود خاصة للدولة، فتقضي هذه السياسة على شعور الشعوب وتثبط إرادتهم
ويستسلموا لواقع مفروض عليهم.
• استخدام الأقمار الصناعية ووسائل البث
التلفزيوني وشبكة الانترنت في تدمير ثقافة الشعوب والقضاء على
أخلاقهم،والترويج لمغريات الحياة الرأسمالية الأمريكية في التفكير واللباس
والأكل والترفيه، وفتح أبواب الإباحية الجنسية، وهي مغريات تؤدي إلى هدم
الأسرة وإشاعة الحرية الجنسية والإجهاض والشذوذ الجنسي وشل سلطة الوالدين،
وإلغاء نظام الميراث الشرعي عند المسلمين، وهو خطر حذرت منه رئيسة جمعية
الأمهات الصغيرات في أمريكا في مؤتمر القاهرة سنة 1994 فقالت ((لقد دمروا
المجتمع الأمريكي، وجاءوا الآن بأفكارهم إلى المجتمعات الإسلامية حتى
يدمروها ويدمروا المرأة المسلمة ودورها فيها.)).
موقف الألماني كانط والعالمية الثابتة

يقف كانط ضد انصهار الدول وذوبانها لأن للدولة شرعيتها الشعبية وليس لأحد
الحق في اختراق قدسيتها، وهو يدرك الجدلية بين ما هو عالمي و ما هو خصوصي
ويفضل التعدد على العولمة لو خير بينهما. ولذلك فأن العولمة الكانطية تفترض
تعددية الدول الحرة لا اختلاطها الخرافي، والدول لا يمكنها أن تكون حرة
حقيقة إلا متى ارتبطت باتحادية لا علاقة لها بالتفوق على الدول، ارتباط لا
يفقدها حريتها واستقلالها، وكل دولة تشارك ضمن هذا الاتحاد القائم على
التعدد والتنوع من اجل السلم الدائم.
مناقشة المواقف الرافضة للعولمة
يمكن الرد على المواقف الرافضة للعولمة من خلال تسجيل ثلاث ملاحظات هي:
• العولمة أمر واقع وهذه حقيقة واقعة يجب التعامل معها باعتبارها واقعا قائما حتى وإن كان البعض غير مقتنع بها.

الصراع الثقافي والحضاري أمر لا مفر من مواجهته سواء كانت هذه المواجهة
ستأخذ شكل دعوة إلى حوار الحضارات عند المتفائلين، أو شكل دعوة إلى صراع
الحضارات عند المتشائمين.
• بعض الأمم مطالبة بأن تعيد النظر في
مسلماتها الثقافية والتربوية والأخلاقية انطلاقا مما تفرضه الحقائق الراهنة
للعالم، ليس بقصد التكيف فحسب ولكن من اجل المشاركة و الإنتاج وإلا كان
مصيرها الانغلاق والتهميش.
الجزء الثالث
إن إخفاق العولمة سببه عدم التجاوب بين النسبي والمطلق لاحتمالين اثنين هما:
إما
لأن الخصوصيات المنتشرة لم تعد تدرك مستوى الإنسانية فتؤثر سلبا على
العالمية، وإما لان هذه العالمية انفردت بتصور لا يتماشى وطموحات الثقافات
الخصوصية للشعوب. ولذلك فأن تجاوز هذه الخلافات والنقائص والعيوب قد نجد
لها حلولا في عولمة بديلة عن العولمة الليبيرالية الأمريكية هي عولمة
الإسلام، فهل في الإسلام عولمة؟ وإذا كان الجواب بنعم فما هي مبادؤها
وخصائصها؟
• إن الإسلام دين عالمي ودعوته دعوة عالمية غايتها تقديم
رسالة الحضارة الإسلامية بوصفها رسالة شاملة كاملة روحياً وخلقياً ومادياً
لا يتنافى فيه الدنيوي مع الأخروي. عالمية الإسلام الذي يخاطب الإنسان جنس
الإنسان بغض النظر عن وطنه وقومه كما قال تعالى: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ
لِّلْعَالَمِينَ}[(27) سورة التكوير].
• في مطلع السنة السابعة للهجرة
باشر النبي - صلى الله عليه وسلم - عمله في المجال العالمي، حينما أرسل
رسله يحملون كتبه إلى ملوك وأمراء عصره يدعوهم إلى الإسلام، وعلى رأسهم
قيصر ملك الروم وكسرى ملك الفرس. ولم يلتحق الرسول - صلى الله عليه وسلم -
بالرفيق الأعلى حتى كان العرب جميعاً قد دانوا بالإسلام ووضعت الدعوة
الإسلامية خطوات ثابتة ومدروسة في طريق التبليغ العالمي.
• لقد انطلقت
العولمة الإسلامية من منطلقات فكرية وعملية قوية مما جعلها تلقى القبول في
المجتمعات الجديدة والتي تتجلى خصائصها في الآتي:
• هي عولمة يتكامل فيها الروحي مع المادي الاخروي مع الدنيوي.
• عولمة تحمل ميزاناً دقيقاً للحقوق والواجبات.
• عولمة تحرص على بناء مجتمع عادل وقوي.
• عولمة تقر وتلتزم العمل بمبدأ المساواة بين البشر دون اعتبار للثروة أو الجاه أو اللون أو العرق.
• عولمة تتخذ من مبدأ الشورى أساساً للنظام السياسي.
• عولمة تجعل العلم فريضة على الجميع لتفجير الطاقات الإنسانية لمواصلة التقدم والرقي.

عولمة تدعو جميع البشر إلى التعاون -وليس المنافسة -على الخير والصالح
العام والابتعاد عن الشرور والآثام و الإفساد في الأرض والاعتداء، من خلال
قوله تعالى: ((وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم
والعدوان.)).
الخاتمة((حل المشكلة))
• إن ما هو عالمي يبقى متوقفا
على احترام ما هو خصوصي، لأنه بدونه يكون ذلك العالمي مجرد خرافة مثيرة
لكنها غير قابلة للتحقق في ارض الواقع.
• كما يجب القول إن ثقافة أي امة لا يمكن لها أن تفوز بشروط استمرارها إلا إذا تهيأ لها أمران هما:

الأول هو محا فضتها على خصوصياتها المعبرة عن هويتها والثانية مشاركتها في
صنع الحضارة بالإبداع في جميع المجالات ومواكبتها وتفاعلها مع العصر الذي
تنتمي إليه تفاعلا واعيا ومدروسا يحافظ على مميزات الأمة وخصوصياتها من جهة
ويساعدها على الارتقاء بين الأمم بعيدا عن العزلة والتقوقع والتهميش
والتطرف والتخلف من جهة أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشكلة العولمة والتنوع الثقافي في شكل مقالة جدلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية حساني عبد الكريم :: منتدى تحضير بكالوريا 2014 :: منتدى تحضير بكالوريا 2014 - الشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية, :: قسم الفلسفة-
انتقل الى: